فيروس كورونا ببلجيكا.. تسجيل 7 حالات وفاة جديدة خلال 24 ساعة

هيئة التحرير
2020-03-19T13:44:23+01:00
مجتمع
هيئة التحرير19 مارس 2020آخر تحديث : منذ سنتين
فيروس كورونا ببلجيكا.. تسجيل 7 حالات وفاة جديدة خلال 24 ساعة
بوابة مغاربة العالم

 أعلنت اللجنة الفيدرالية الخاصة بتتبع تطور وباء فيروس كورونا، خلال ندوتها الصحفية اليومية، اليوم الخميس، أن بلجيكا سجلت 7 حالات وفاة و309 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وذلك في ظرف 24 ساعة.

وبهذا الرقم، يرتفع عدد حالات العدوى المؤكدة في البلاد إلى 1795، مع تسجيل 21 حالة وفاة منذ بداية انتشار الوباء.

وأوضح الخبراء الفيدراليون خلال حديثهم في الندوة الصحفية، أن نحو 634 مريضا أدخلوا المستشفيات، أي بارتفاع قدره 187 شخصا في 24 ساعة، من بينهم 130 يخضعون للعلاجات المكثفة و88 تحت العناية التنفسية.

كما أعلنوا أنه، ومنذ 13 مارس الجاري، تمكن 155 شخصا من مغادرة المستشفى بعد تماثلهم للشفاء.

وأضافوا أن أزيد من 20 ألف تحليل مخبري أنجزت منذ بداية تفشي الوباء، مشددين على ضرورة احترام الإجراءات الوقائية والصحية التي دعت إليها الحكومة.

وكانت السلطات البلجيكية قد أعلنت، أول أمس الثلاثاء، عن فرض الحجر التام بالبلاد ابتداء من ظهر أمس الأربعاء وحتى الخامس من أبريل المقبل على أقل تقدير، وذلك في إطار السعي إلى تطويق وباء فيروس كورونا المستجد.

جاء ذلك عقب الاجتماع الذي عقده مجلس الأمن القومي من أجل تحديد النقاط الأساسية المتعلقة بالتدابير المزمع فرضها في هذا الظرف.

وعقب هذا الاجتماع، قالت رئيسة الوزراء، صوفي ويلميس، في ندوة صحفية إن “المواطنين مطالبون بالبقاء في منازلهم من أجل تجنب أقصى قدر من الاتصال، باستثناء أسرهم، أو في حال الذهاب إلى العمل أو بعض الرحلات، مثل الذهاب إلى متجر البقالة أو البنك، الصيدلة، الطبيب، أو مساعدة المحتاجين”.

ومع ذلك، سيسمح بممارسة الأنشطة الرياضية، مثل الركض أو المشي أو ركوب الدراجات، شريطة عدم القيام بذلك إلا بمعية شخص آخر يعيش تحت نفس السقف، كما سيتم إغلاق جميع المتاجر، باستثناء متاجر المواد الغذائية والصيدليات ومتاجر الحيوانات الأليفة ومحلات بيع الكتب.

المصدرو م ع
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.