بالفن والطب والدين.. مغاربة ينخرطون في “معركة” التحسيس ضد كورونا

هيئة التحرير
2020-03-13T18:25:13+01:00
مجتمع
هيئة التحرير13 مارس 2020آخر تحديث : منذ سنة واحدة
بالفن والطب والدين.. مغاربة ينخرطون في “معركة” التحسيس ضد كورونا
بوابة مغاربة العالم

إلى جانب الإجراءات والتدابير التي اتخذتها الحكومة والسلطات الصحية والمؤسسات الرسمية بالمغرب من أجل مواجهة تحدي انتشار فيروس كورونا المستجد، انخرط العديد من المواطنين بشكل تلقائي في “معركة” التوعية والتحسيس بضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة ونهج الممارسات الجيدة من أجل حماية النفس والغير من الانعكاسات الصحية والاقتصادية لفيروس أسقط الآلاف من الضحايا عبر العالم.

فمن الأطباء ذوي الاختصاص الأصيل بالمعرفة العلمية بالفيروسات وطرق الوقاية منها، إلى الفنانين الذين يمتلكون قدرة على إيصال الرسالة المطلوبة من خلال حشد عدد كبير من المتتبعين، وليس انتهاء باستثمار الجانب الديني والروحي الحاضر بقوة في حياة المغاربة، انخرط الكثير من هؤلاء في “المعركة” ضد فيروس كورونا المستجد الذي بلغ مستوى مقلقا في العالم، لاسيما بعد تصنيفه من طرف منظمة الصحة العالمية “جائحة”.

وتتنوع فصول هذه المعركة بين التعريف بالفيروس وأعراض الإصابة به والفئات الأكثر عرضة للتأثر به، وسبل الوقاية منه، إلى جانب تغيير نمط الحياة السيء الذي قد يشكل فرصة لتفشيه، وكذا محاربة الأخبار الزائفة والمغالطات التي تروج حوله، والتي تتسبب في إشاعة حالة من الهلع المبالغ فيه، وقد تصل إلى حد بث الرعب وانعدام الشعور بالأمن في بعض الأحيان في صفوف المواطنين.

– طبيب ومدون: فاسأل به خبيرا

وفي هذا الصدد، يؤكد الطبيب الجراح، أيمن بوبوح، الذي أطلق مقطع فيديو تحسيسيا بفيروس كورونا المستجد قبل أكثر من شهر، أن المعركة ضد هذا الفيروس هي “معركة ضد نمط الحياة السيء، وضد المعلومات المغلوطة والإشاعات التي تنتشر بخصوصه”، مؤكدا أنه يشكل “نداء لحماية الضعفاء مناعتيا في مجتمعنا وتكثيف الجهود لكي نتعاون جميعا لكي تمر الأمور بسلام”.

وقال بوبوح في تدوينة على صفحته على موقع (فيسبوك)، إنه “لحسن الحظ، أن هذا الفيروس الذي ينتمي إلى عائلة الفيروسات المسببة للزكام، ظهر في ظل تطور علمي وإعلامي كبير”، وهو ما يعني أنه بالإمكان مواجهته بطريقة فعالة بخلاف الأوبئة التي واجهتها الإنسانية في السابق، من قبيل “وباء الإنفلونزا الإسبانية” (1918) الذي قضى على أكثر من خمسين مليون شخص، ووباء الطاعون الأسود خلال القرن الرابع عشر الذي واجهه الإنسان بأساليب بدائية وقضى على أكثر من 75 مليون شخص.

وأشار بوبوح، وهو كاتب ومدون أيضا، إلى أن خصوصية فيروس كورونا تكمن في أن العدوى به تنتشر بسرعة، وهو مرض لا يؤدي إلى الكثير من الوفيات (حوالي 2 في المائة من المصابين)، ولكنه يؤدي إلى الكثير من الخوف والرعب والفوضى والإشاعات والتهويل.

واعتبر أن “المعركة التي سنواجهها خلال الأسابيع والأشهر المقبلة هي معركة الإشاعات، ومعركة ضد كل ما قد يضعف مناعتنا، من قبيل التوتر والإجهاد وقلة الراحة، وقلة النوم وعدم مزاولة الرياضة بشكل كاف، والتدخين وإدمان الكحول، والأكل غير الصحي وإهمال النظافة الشخصية”.

ودعا في هذا الصدد إلى التقليل من المصافحة باليد، وتنظيف اليدين والتقليل من الاتصال الجسدي مع الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة والكبار في السن لحمايتهم ما أمكن لأنهم الأكثر عرضة لمضاعفات هذا المرض.

– مؤثرة وكوميدية: تحسيس بطعم الفكاهة

المؤثرة والكوميدية، لبنى الجوهري، التي تحظى بمتابعة حوالي 500 ألف مستخدم في فيسبوك، ساهمت بدورها في معركة التحسيس بخطورة انتقال عدوى فيروس كورونا من خلال مقطع فيديو طافح بالكوميديا أطلقته على صفحتها يوم أمس مدته لا تتجاوز دقيقة وعشر ثوان، لكنه جاء حافلا برسائل ونصائح كفيلة بالوقاية من الإصابة به.

وفي مقطع الفيديو هذا الذي حقق أزيد من 118 ألف مشاهدة وتقاسمه أزيد من 2500 مستخدم في ظرف ست ساعات فقط، تسرد الجوهري بشكل ساخر السلوكات الخاطئة المنتشرة في صفوف المواطنين، والتي تساهم في نشر العدوى، وبالتالي يجب تجنبها.

ومن هذه السلوكات الخاطئة، استحضرت الجوهري، على الخصوص، عدم غسل اليدين، والإكثار من الاحتضان عند لقاء الأصدقاء والزملاء، مستنكرة استياء البعض لمجرد عدم قبول السلام عليهم بملامسة الخد للخد، مشيرة إلى تخليها عن هذا النمط من التحية، حتى وإن اقتضى الحال الاقتصار على محادثة فيديو عبر تطبيقات المحادثة الفورية.

الجوهري التي استخدمت في هذا الفيديو معقما لليدين في دعوة لتوظيف هذا السلوك لمحاربة انتقال الفيروسات والجراثيم، حذرت أيضا من استهانة البعض بقدرة الفيروس على النيل من المغاربة، كما فندت أيضا عددا من الأخبار الزائفة التي تهم انتشار فيروس كورونا المستجد من قبيل عدم إمكانية انتشاره في المناطق ذات المناخ الحار.

– مختص في التصوف: في الحاجة لتضامن إنساني كوني

محمد التهامي الحراق، الباحث والأكاديمي المتخصص في الإسلاميات والتصوف، تناول “صدمة” فيروس كورونا المستجد من جانب ديني روحي محض، مؤكدا في هذا الصدد بروز “الحاجة المتجددة” لثقافة التضامن داخل المجتمعات وبين الدول والثقافات المختلفة، من أجل مواجهة “عوامل الأنانية والفردانية” التي تزيد من استفحال الوباء وإضعاف القدرة الجماعية على مواجهته.

واعتبر الحراق، وهو صاحب برنامج (جل تر المعاني) الذي يذاع على إذاعة محمد السادس للقرآن الكريم “أن المطلوب اليوم هو إعادة استثمار الميراث الإسلامي الروحاني الهائل في تهديء روع الناس، وإعادة تثمير المعنى الروحي في وجودهم وتحويل هذه الطاقة الروحية إلى قيم منظورة وثقافة تضامنية تراحمية ذات أفق إنساني كوني لمواجهة الوباء معنويا، وعلميا، واجتماعيا”.

كما أبرز أهمية بث الأمل ودعم الروح الإنسانية المطلوبة “في مثل هذه اللحظات العصيبة” في العالم، وعدم التبخيس من شأن الأبعاد الثقافية والروحية والعلمية في بناء المجتمعات والدول، واصفا حدث وباء كورونا ب”اللحظة التاريخية الاستثنائية لمراجعة الأبعاد المادية والتدبيرية والأخلاقية والاجتماعية والروحية والعلمية والإعلامية لتعاملنا مع واقعنا”.

المصدرو م ع
رابط مختصر
كلمات دليلية

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.