المغرب: مهلة جديدة لمدة 5 سنوات للاعتراف بزيجات “الفاتحة”

بوابة مغاربة العالم9 ديسمبر 2015آخر تحديث : منذ 4 سنوات
المغرب: مهلة جديدة لمدة 5 سنوات للاعتراف بزيجات “الفاتحة”
رابط مختصر

رغم استياء بعض أحزاب المعارضة والجمعيات النسوية، وافق ممثلوا الأغلبية الحكومية على تعديل المادة 16 من قانون الأسرة بإعطاء مدة خمس سنوات للاعتراف بالزواج المبرم بالفاتحة.

فتم تمديد منح مهلة خمس سنوات إضافية للأشخاص الذين لم يتمكنوا من توثيق زيجاتهم مما أثار غضبَ المنظمات النسائية التي ترى أن في ذلك تشجيعا لزواج القاصرات المعروف بـ”زواج الفاتحة”
التعديل الثاني من المادة 16 من مدونة الأسرة جاء بعد تغليب ميزان القوى لصالح مؤيدي الحكومة، مما أسفر عن التصويت له.

وينص قانون الأسرة على أن وثيقة عقد الزواج هي الوسيلة المقبولة لإثباته، إلا أنه فتح المجال لإثباته بوسائل أخرى بالقول “إذا حالت أسباب قاهرة دون توثيق العقد في وقته، تعتمد المحكمة في سماع دعوى الزوجية سائر وسائل الإثبات وكذا الخبرة”.

نذكر أن القانون “يعمل بسماع دعوى الزوجية في فترة انتقالية لا تتعدى خمس سنوات”، وذلك بتعديل المادة 16 من مدونة الأسرة. ويهدف إلى تمديد فترة سماع دعوى ثبوت الزوجية مدة اضافية محددة في خمس سنوات

للإشارة ففي الأعوام الأخيرة أصبحت ظاهرة الزواج غير الموثق تنتشر بين صفوف فئات جديدة غير تقليدية. فبعدما كان أغلب من يلجأ لابرام زواج الفاتحة يتواجدون في الأرياف ويعانون من الفقر والأمية وانعدام الوعي، أصبح طلبة الجامعات والموظفون والمهاجرون يلجؤون أيضاً لإبرام زواج الفاتحة لأسباب اقتصادية، أو وظيفية أو أمنية أو للتهرب من الشروط التي يفرضها القانون.Zawaj