بيان حقيقة – الجالية تشيد بالعمل القنصلي في امريكا

بوابة مغاربة العالم5 ديسمبر 2015آخر تحديث : منذ 4 سنوات
بيان حقيقة – الجالية تشيد بالعمل القنصلي في امريكا
رابط مختصر

ما يزيد عن 162 جمعية تشيد بالعمل القنصلي في أمريكا نكذب ما جاء عن القنصلية المغربية في نيويورك حسب ما نشر في جريدة المساء نشرت جريدة المساء مقالة تحت عنوان : ” مهاجرون مغاربة يشتكون من البيروقراطية وتعطيل مصالحهم في أمريكا ” فالملاحظ أن هذه الكتابة تحمل في سطورها رائحة تصقية الحسابات أو هي محاولة كيدية للإنتقام من رجالات خدومة لا تستجيب للمطالب الخارجة عن القانون ولا تشتغل باسم المحسوبية والزبونية …

فالمقالة التي تبنتها جريدة المساء ليست مهنية , ولم تكتب بمداد الصحفيين العاملين بجريدة المساء التي نفتخر بخطها التحريري مما يؤكد أن المخطوط عبارة عن رسالة لاستفزاز القنصلية المغربية العامة بنيويورك وملحقتها بواشنطن لا نعرف كيف تم نشرها في جريدة واسعة الإنتشار تحظى بالإحترام والتقدير . فما جاء في المقالة لايحمل ذرة حقيقة , لأن الزيارات التي نقوم بها كما هو الحال لأفراد جاليتنا في أمريكا ينوهون بالمجهودات التي يبذلها الطاقم الفنصلي وبدون استثناء وقد عايننا كيف تتم عملية تسهيل مأمورية الوافدين على الإدارة في أحسن الظروف والاحوال والقائمة على الإستقبال والإحترام المتبادل فما لا يعرفه كاتب مقالة المساء , أن القنصلية المغربية بنيويورك تستقبل الجالية المغربية في جميع الولايات المتحدة بمجموع 47 ولاية أما الملحقة بواشنطن فتشرف على بافي الولايات الثلاث ومع ذلك ورغم النقص الحاصل في الموظفين فهناك سياسة ناجحة تحت إشراف وتدبير السيد القنصل العام محمد كرمون بمعية أطره القديرة والمتمكنة والخدومة لتقريب الإدارة من المهاجرين وتحصيلهم على ما يستحقون في إطار القانون (…)

ومن خلال ارتسامات قامت بها جريدة منبر الشعب فد أجمع الوافدون على هذه القنصلية بأن مصالحهم قضيت في ظرف وجيز منوهين بجميع الموظفين الذين يعملون كجسد واحد في إطار منسجم يرعى مصالح المواطنين بالدرجة الإولى بعيدا عن السلوكات التي طرحت في جريدة المساء من خلال مقالة مجهول لم يستطع إبراز إسمه الحقيقي مما يؤكد أن مانشر ليس حقيقة بل هو افتراء على موظفين يقومون بواجبهم دون إملاءات وفي إطار الحكامة الجيدة الضامنة لحقوق المواطنين . فالصورة التي اعتمدتها جريدة المساء لدعم مقالتها هي صورة لأبناء الجالية المغربية في أمريكا خلال ملتقى تأسيسي تتواجد ضمنه الوزيرة ساعتها السيدة نزهة الشقروني وليس جمعا يشتكي أو يتظاهر ضد القنصلية المغربية وتوظيف مثل هذه الصور يعد تلفيقا يسيئ لسمعة كاتب المقال والناشر في نفس الوقت . لا نكن أي عداء لأحد وحتى صاحب المقال , لكن أن نلمس-على الأقل – الجد والحقيقة ربما أن الأمر يعنيه أكثر من غيره لكن لا يمكن أن تكون القنصلية المغربية مقصرة في عملها فحين القنصلية العامة المغربية في نيويورك من أهم الفنصليات المغربية الخدومة في العالم باعتراف 162 جمعية للمهاجرين . فهل يعقل لقنصلية ناقصة ومتهاونة أن تستخدم إدارتها لخدمة الجالية من خلال “القنصلية المتنقلة ” التي أكدت ويرهنت بصورة كبيرة على تقريب الإدارة من المواطنين وتخفيف عنهم متاعب السفر والتنقل والمصاريف ؟ وهل من المعقول أن يسمح الموظفون في إجازاتهم الأسبوعية وبدون حوافز مادية من اجل القنصلية المتنقلة وينعثون بابشع الصور ؟

AbouAkiLلو تمعن القارئ في سطور مقالة المساء ليجد براءة القنصلية المغربية بنيويورك لكون صاحب المقال نقل قصص ومشاكل تهم أبناء الجالية في فيرجينيا وميرلاند وواشنطن مما يعني أن هذه الدائرة تابعة للقنصلية بواشنطن وليس نيويورك ومع ذلك نؤكد أن القنصلية المغربية في واشنطن تقوم بواجبها على غرار القنصلية بنيويورك وأن الجالية المغربية في أمريكا لا تجد أي مشكل مع القنصليات إلا ناذرا وفي بعض الحالات الخاصة والتي تعود إلى مساطر إدارية لابد من القيام بها . وهنا نطرح السؤال لماذا إقحام القنصلية المغربية بنيويورك كعنوان غليض ليثير الإنتباه فحين أن جمعيات وأندية للجالية وفاعلين وصحفيين ينوهون بكافة أطر هذه القنصليات .