الإعلانات
المعرض الدولي للكتاب والنشر

افتتاح مركز لمواجهة التطرف العنيف في جامعة يوتيبوري

آخر تحديث : الأحد 16 أغسطس 2015 - 1:08 مساءً
2015-08-16T13:08:35+00:00
2015-08-16T13:08:35+00:00
لخضـر لكــراد

افتتح في جامعة يوتيبوري يوم الجمعة مركزا لمواجهة الأيديولوجيات والحركات المتطرفة التي تدعو إلى العنف. المركز الذي يطلق عليه أسم معهد سيغشتيد Segerstedtinstitutet جزء من التدابير الحكومية لمكافحة التطرف وعمليات التجنيد للجماعات الإرهابية. وصرح القائم باعمال مدير المعهد كريستر ماتسّون: ” لدينا حاليا أنماط مختلفة من الأيديولوجيات المتطرفة التي تدعوا إلى العنف، والتي تشكل تهديدا للمجتمع المنفتح الديمقراطي المتسامح. لدينا أناس يسافرون للقتال في سوريا. ولدينا أيضا أناسا آخرون يتوجهون إلى أوكرانيا للمشاركة في الصراع إلى جانب المجموعات النازية هناك. وقبل هذا وذاك لدينا من يشكل خطرا على الأمن الداخلي”.

وكانت الحكومة قد كلفت جامعة يوتيبوري بأنشاء مركز ضد الأيديولوجيات المتطرفة التي تتبنى العنف، من أجل القيام بجمع المعارف، والأبحاث والوسائل التي يمكن بواسطتها مواجهة الأرهاب، وقد أخذ المركز أسم معهد سيغيشتيد، تخليدا لتوروني سيغشتيد، وإنغريد سيغيشتيد فيبري الذين عرفا بمواقفهما المناهضة للنازية. وشارك في حفل إفتتاح المركز رئيس الوزراء ستيفان لوفين والمنسقة الوطنية للعمل ضد التطرف العنيف مونا سالين. وأضاف كريستير ماتسّون القائم باعمال مدير المركز في تصريحه: “من الواضح أننا سنعمل على الجمع بين البحوث العلمية والخبرة العملية المتوفرة حاليا، لكننا سنقوم أيضا ببحوث علمية جديدة، وسنتعاون في ذلك مع مطبقين يعملون في الميدان، والمساعدة على تطوير وصقل وسائل جديدة.”

ومن بين الوسائل التي أشار ماتسّون الى ان المعهد سيواصل العمل على تطويرها، مشروع التسامح الذي بدأته جامعة يوتيبوري بالتعاون مع بلدية كونغإلف والموجه لدراسة البيئة التي تساعد على نمو النشاط الفني المتطرف الذي يدعى بالسلطة البيضاء في جنوب السويد، واستخلاص الدروس المستفادة منها في المناطق الأخرى. ويوضح ماتسّون أنه رغم أن المركزافتتح رسميا يوم الجمعة إلا أنه قد بدأ العمل قبل الإفتتاح.

أما عن العمل المشترك، فيعمل المعهد مع 20 بلدية، وبدأ بالفعل باستخدام الوسائل التي طورتها بلدية كونغإلف، وله اتصالات مع بلديات أخرى، وبدأ بتطوير وسائل عمل في مجالات أخرى يدخل ضمنها بالطبع “الجهاد” العنيف، ولديه كذلك تعليم أكاديمي في هذا المجال للمعلمين وموظفي الشؤون الإجتماعية.suede

الإعلانات