المغربي سعيد الادريسي، عملاق الخط في هولندا

بوابة مغاربة العالم14 يونيو 2015آخر تحديث : منذ 4 سنوات
المغربي سعيد الادريسي، عملاق الخط في هولندا
رابط مختصر

في زحمة تكنولوجيا العصر الحديث، وفي محاولة لاستعادة تجليات الخط العربي كقيمة جمالية وتراثية أصيلة، استضاف مركز الحي «بير تاختخ » في روطردام بهولندا، عرض لوحات لأهم الخطوط العربية والمغربية، للمغربي الهولندي سعيد الادريسي.
معرض السبت، تزامن مع زيارة وزير الخارجية المغربي السابق ورئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية المغربي الــدكتــور سـعد الدين العثـمـانـي لـهولــــندا، ماأثلج صدر الادريسي لما تلقاه منه من تشجيعات وثناء على مجهوداته للحفاظ على هذا التراث المغربي العربي الاسلامي وتلقينه لشباب المهجر.

ويبقى خطاطنا المغربي الهولندي ليس أسدا في الخط فقط، بل عملاقا في هذا الميدان الفني الذي ينبغي رد الاعتبار له وإعطائه مكانته التي يستحقها بين الفنون. وكانت بداياته في مدينة جرسيف، اذ أقام أول معرض للخط العربي بثانوية الحسن الداخل عندما كان طالبا بها، ثم بمدينة تازة قبل الهجرة الى هولندا ومواصلة الاهتمام بالخط العربي. ويرى الادريسي ضرورة الحفاظ على إرثنا العربي النادر هذا، كما عبر عن أهمية أن تتوارثه أجيالنا الشابة في الخارج. نشير أن الزائر تتملكه حالة انبهار بالمستوى الفنى الراقى الذى تعكسه أعمال الخطاط الادريسي، اذ يضمّنها آيات قرآنية ومأثورات وأشعار صممها بأشكال وخطوط استخدم فيها مذاهب الخط العربي المختلفة التي يبدع ويبرع فيها، كما يعمد لاستخدام الحرف كنسق جمالي، بعيداً من وظيفته كفعل صوتي.

ويلاحظ في أعماله تطويع الحرف العربي من خلال آيات قرآنية وأحاديث شريفة، وعبارات من الموروث العربي. والى جانب عرض اللوحات، يعرف الزوار بتاريخ هذا الفن العريق، وأساليبه التعبيرية المتنوعة ومضامينه التاريخية والاجتماعية. أم عن عشاق أعماله فأغلبيتهم من الاجانب ثم العرب والمغاربة، اذ يلاحظ هذا كثيرا في معارضه الدولية بفرنسا وبلجيكا وغيرها.

يذكر أن الخطاطين العرب استخدموا 7 أساليب رئيسة في الخط، هي: المحقق والريحان والنسخ والثلث والطواقي والرقعة والمعنق.