الإعلانات
المعرض الدولي للكتاب والنشر

النفاق

آخر تحديث : الأربعاء 13 فبراير 2019 - 9:14 صباحًا
2019-02-13T09:01:05+00:00
2019-02-13T09:14:41+00:00

اصبحت الحياة عبارة عن سرك، وأصبحت القردة تتحكم وتتسيد المصالح بين العلاقات،حيث يغلب النفاق الاجتماعي ليحكم طبيعة تلك العلاقات بين الناس ،وخصوصا بين الاهل والاصحاب بعيدا عن الاخلاص والصدق والمحبة الخالصة والوصول إلى الهدف المقصود مهما كان شكله، ويدفعهم للقيام بأي شيئ في سبيل بلوغ المراد. حيث تستخدم أقنعة تخبئ ورائها الإحساس الحقيقي والصادق لمن حولهم وذلك للنفاق المبالغ فيه ، والهجوم في نفس الوقت مع الشعور بزيف العلاقات الإجتماعية والنفاق خصوصا، لمن تضنهم الأقرب إليك للاسف. إضافة المحاولة والسعي إلى تحقيق الأهداف التي يسعون إليها عن طريق الخلل والدخول بمنطقة الطمع والجشع ليصبح شخصا انتهازيا ووصوليا من أجل الفائدة. وتزداد الامور سوءا حينما يمارس الفرد تلك العادة بقول أمور غير حقيقية في شخص لا يمتلك تلك الصفات، وهو يعلم ان ما يقوله غير حقيقي ،لكنه يصدق، ما يمنحه قوة وهمية من جهة ، وتشويشا من جهة أخرى، فيصبح غير متوازن في فكره وتصرفاته للأسف. حيث يعيشون في عالم وهمي، لأنهم شخصيات تتقدم بسرعة في مهمتها ،لكن لا يملكون أي مرجعية أخلاقية أو ضمير حي ، لمجرد أنه يفتقد لمصدر قوته، لكن يبقى الأمل كبيرا في الله وأن هؤلاء الجهلة المنافقون يسبحون في الماء العكر وأن لاحول ولاقوة لهم ، وأن هذا المرض الخبيث يجعلهم سعداء، أما الحقيقة فتجعلهم يشعرون بالحزن لأن شرهم لايجعلهم ان يكونوا فضلائ بالحق ،فصاروا فضلائ بشيئ جعلوه يشبه الحق. إن النفاق هو زيف أخلاقي يبرهن على قيمة الأخلاق الصحيحة، مثلما تفعل النقود المزيفة ذات القيمة الموقتة ،بالنسبة للنقود القانونية ذات القيمة الدائمة. يا أهل النفاق،،،، تلك هي ارضكم وذلك هو غرسكم، ما فعلت سوى أنني طفت بها وعرضت على سبيل العينة بعض ما بها….للأسف.

الإعلانات