الإعلانات
المعرض الدولي للكتاب والنشر

المعتوه

آخر تحديث : الأحد 30 ديسمبر 2018 - 12:28 مساءً
2018-12-30T12:28:35+00:00
2018-12-30T12:28:35+00:00

من ضابط إيقاع الى مهرج يبحث عن الشهرة،وذلك بالتملق والتقرب بطرق غير أخلاقية للوصول إلى المبتغى. يظهر بمظهر الإنسان الطيب الخلوق حتى يتمكن من فرض نفسه في مجتمع للاسف يتحكم فيه الجهلاء ويعتلون عرش المناصب الكاذبة بتمثيلهم لبعض الهيئات والموسسات المغربية ، وهم ليسوا اهلا لها لا من بعيد أو قريب ،وليسوا باكادميين لا في الحوار ولا في الثقافة ولا في الفكر العقلاني المنطقي. يدعي انه عضو بالجهة الوالونية وانه ممثل لشباب الجالية المغربية ببلجيكا، ويدعي المعرفة وحسن التدبير وهولا يعرف حتى اركان الاسلام ولا شروط الوضوء، فكيف لهولائ الجهلة ان يمثلون مراكز القرار بالموسسات والجمعيات، فاكيد أن هذا زمنهم زمن الجهل والتخلف، يمثلون موسسات صحراوية من اجل ربح المال وتزكيته،لان لا منطق هذا الذي يتخدونه للربح السريع بحجة الدفاع عن حقوق المعوزين او كيفما شئتم تسميتها. سركا تلعب فيه القردة ويضحك الزمن عليهم بجهلهم وبغرائهم المتخلف، وتجدهم دائما متواجدون كالباعوض في كل مكان وفي أي محفل يرائون بمظاهرهم الكاذبة والخداعة، حيث يخلقون الفتن ويشعلون نار الكراهية والحقد والبغض بمهارتهم المعتادة ، مع حمل اشارة صفحتهم في صدورهم كانهم صحفيون مهمون تنحني لهم العقول الضعيفة ،وهم لايتوفرون حتى على المتوسط التاني للأسف ،الجهل بعينه يعتلي عرش المنطق. دموع التماسيح،كانهم معتدى عليهم، ويضربون الناس في ظهر الغائب لكي يصلون إلى ما تشتهي له أنفسهم ،وبعد ذلك يكشفون القناع الحقيقي عن وجوههم القدرة، أي نوع من البشر هولاء، المصلحة شعارهم، لكن سرعان مايظهر الله تعالى نواياهم وتنكشف حقيقتهم. ان الجهلة الحاقدين من نجاح اسيادهم الشرفاء والذين يحاولون فرض أنفسهم بالمساواة مع اصحاب الفكر الراقي، فإنهم يسبحون في الماء العكر في عالم تغزوه البغال، كصاحب الدربوكة والصوت المزعج،نقول لهم إن انكر الاصوات لصوت الحمير. فنحن لا نهاجم احدا بعينه وانما نهاجم من هو معني بالأمر ،نهاجم ذاك المعتوه الذي ليس من حقه الدخول الى عالم اكبر منه خبرة ومعرفة، حيث تأكد لنا انه مريض مرض نفسي ويصدق ما يقول في عالمه الخيالي الذي يعيشه، حيث يرتوي من اصحاب العقول الضعيفة الذين يصفقون له، كأنه نجم ،لكن في عالم نكران الذات والحقد والخبث والمكر كالذئاب الجائعة، وهذه هي تربيتهم واسلوبهم في الحياة . واختم قولي بنصيحة الى كل من أراد الشهرة ، او اراد منصبا مهما، فعليه أن تتوفر فيه هاته شروط اللعبة، وذلك بتأسيس صفحة فايسبوكية وتجمع اكبر عدد من المنخرطين وذلك بمواضيع تافهة وعلى راسها مواضيع الزواج والمسابقات لانها صلب وقلب النجاح ولغة العصر في عالم يغزوه الجهل والجهلاء للاسف يوسف دانون ،

الإعلانات