منظمة دولية تترأسها مغربية تؤازر سعودي وترفع دعوة دولية لإغلاق قناة الجزيرة بسبب العنصرية

بوابة مغاربة العالم19 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ 6 أشهر
منظمة دولية تترأسها مغربية تؤازر سعودي وترفع دعوة دولية لإغلاق قناة الجزيرة بسبب العنصرية
رابط مختصر

لم تتردد “درلم أنترناشيونال” لحظة لمساندة المواطن السعودي الدكتور أحمد البوكري من أجل خوض معركة قضائية دولية بعد تعرض بلاده لخطاب موغل في العنصرية والتحريض من طرف الإعلام التركي والقطري أضر ببلاده وبه بصفته مواطنا سعوديا غيور على وطنه وعاشق لأرضه.

بعد أن توصلت “درلم انترناشيونال” بطلب رسمي من المعني بالأمر باشرت في رفع الدعوى القضائية جنبا إلى جنبا والدكتور البوكري في المحكمة الاوربية بالاكسمبورغ والمحكمة العليا التابعة للأمم المتحدة.

وٌتعلن المنظمة الدولية للدفاع عن الحقوق والحريات حول العالم التي تترأسها الدكتورة أمل بوسعادة العلمي أن انخراطها للدفاع عن المواطن السعودي يدخل في صميم عملها لمحاربة الخطاب العنصري والإقصاء والتحريض وفق ما تنص عليه المواثيق الدولية.

وأن المنظمة الدولية للدفاع عن الحقوق والحريات حول العالم وضعت شكاية رسمية عبر محاميها وبالشراكة مع الدكتور البوغري باعتباره متضررا بصفة مباشرة، لرد الإعتبار إلى المواطن السعودي التي تعرض للتحريض عبر القنوات التركية وقناة الجزيرة القطرية التي ابتعدت عن أخلاق المهنة لتمارس دور “الإعلام الحربي”.

ويرى المواطن السعودي أنه تعرض للميز العنصري من طرف القنوات الإعلامية المذكورة عبر القيام بحملة تحريض واسعة ضد السعوديين، إضافة إلى نعتهم بأوصاف لا تليق بإعلام يريد النهوض بالأمة مما تسبب في أضرار نفسية وإجتماعية وإقتصادية للمواطنين السعوديين.

وتطالب المنظمة عبر دعوتها في محكمة العدل الدولية بإلزام القنوات المذكورة بتقديم إعتذار عبر شاشتها في نفس الوقت الذي تعرض فيه السعوديين للتحريض، وأن يتم إغلاق القنوات المحرضة، ومحاسبة المسؤولين عن التمييز العنصري لخرقهم كل تقاليد الصحافة دوليا وعالميا، وتقديم تعويض رمزي قدره 1 أورو.