الشعب الفرنسي يثور ضد حكومته

2018-12-08T21:58:25+00:00
2018-12-08T22:09:32+00:00
مواقف و اراء
MRE248 ديسمبر 2018آخر تحديث : منذ 9 أشهر
الشعب الفرنسي يثور ضد حكومته
رابط مختصر

ها نحن نرى فرنسا تشتعل ، يا ترى ما السبب في هذا الاشتعال ؟

كما يعلم الجميع أن الدول العربية شهدت بما يعرف بالربيع العربي أيام صعبة مرت علينا ومنها من استطاع أن يستوعب الأغلاط والآخر ظل يراوغ حتى وصل به الأمر للقتل والابادة الجماعية اما بالنسبة للمعنيين بالأمر تعاملوا معها بالحكمة و الشيطنة في نفس الوقت.

تخيل معي  الأحداث الأخيرة بما يعرف بحراك الريف او حراك جرادة وكل الشعب المغربي المقهور من الظلم والقهر من طرف الرأسمالية المحتكرة لكل شيء .

اتهامات بالجملة لمناطق الحراك بالانفصاليين والخارجيين عن القانون وانهم ضد الملكية ويحصلون على تمويل خارجي لإشعال الفتنة .

العكس ما تشهده (ماما فرنسا) نيران في الشوارع واحتجاجات في كل المدن .

السيد والممثل – حمادي- كان قد صرح لنا ان المغرب احسن من فرنسا ؟

جعلنا نفكر في علم الفلك والأنوار !

هل نحن نحلم ! ام اننا نعيش الواقع ؟

ما أثار انتباهي هو أن الفرنسيين لم ينقسموا إلى ما هو

ضد الحكومة او مع الحكومة ، عكس ما شهدناه في المغرب

خرجت علينا وعليكم وجوه سواء عبر المواقع الاجتماعية أو في الساحة الإعلامية…

البعض استطاع أن يكون نفسه لنفسه وان يجعل له عمل مشترك جديد اي في مجال الاستخباراتي.

سيدي الرئيس إن فلان الفلاني يكتب و يغرد و يدعوا الى التفرقة وانه ضد الحكومة والمملكة فهذا نعتربه خطرا علينا يا سيدي.

السيد : بوركت بمرورك أيها المواطن الغيور على وطنك.

فأنت تستحق الوسام الاستكلابي وها انت أصبحت كلبا من الدرجة الأولى في الاستكلالبيات…

فرنسا تعمل لإيجاد مخرج سريع للأزمة لانها تعلم وتدرك أن الشعب هو صاحب القرار .

المغرب يعمل على إرضاء الكلاب لانها تؤمن بانها جائعة

فتصبح مسعورة ثم ينتهي نباحها.

وتستمر اللعبة مع من يعتقد أنه مواطن من الدرجة الأولى.