حركة المسافرين بمختلف مطارات المملكة تسجل مع متم شهر غشت الماضي ارتفاعا بنسبة 58ر10 في المائة

بوابة مغاربة العالم18 سبتمبر 2018آخر تحديث : منذ 9 أشهر
حركة المسافرين بمختلف مطارات المملكة تسجل مع متم شهر غشت الماضي ارتفاعا بنسبة 58ر10 في المائة
رابط مختصر

أفاد المكتب الوطني للمطارات اليوم الثلاثاء أن حركة المسافرين بمختلف مطارات المملكة سجلت الى غاية متم شهر غشت الماضي ارتفاعا بنسبة 58ر10 في المائة.

وأوضح المكتب عبر احصائياته الشهرية أن ما يربو عن 14 ألف و849 مسافر عبروا المطارات المغربية خلال الثمانية اشهر الاولى من السنة الجارية مقابل 13 الف و428 مسافر في الفترة ذاتها من السنة الماضية. وأضاف المصدر ذاته أن شهر غشت من السنة الجارية عرف لوحده عبور Hزيد من مليونين و287 ألف مسافر مقارنة مع مليونين و201 مسافر في الشهر ذاته من السنة ما قبلها، أي بارتفاع بلغت نسبته 91ر3 في المائة.

وفي ما يتعلق بحركة النقل الجوي الدولية فقد انتقل عدد المسافرين خلال شهر غشت من مليون و989 مسافر في السنة الماضية الى مليونين و67 مسافرا في السنة الجارية ، محققة بذلك ارتفاعا بنسبة 94ر3 في المائة ، وكذلك الشأن بالنسبة لحركة النقل الجوي الداخلية التي ارتفعت هي الاخرى بنسبة 64ر3 في المائة حيث سجلت هذه السنة عبور 212 الف و293 مسافرا.

وقد سجلت الاسواق الرئيسية حصيلة ايجابية من حيث عدد المسافرين القادمين منها بما فيها على الخصوص وجهة أوروبا التي سجلت ارتفاعا بنسبة 52 ر3 في المائة وأمريكا الشمالية (99ر4 في المائة) وأمريكا للاتينية (75ر9 في المائة) وبلدان الشرق الاوسط والأقصى (54ر12 في المائة) وإفريقيا (03ر1 في المائة) ، في الوقت التي عرفت فيه بلدان المغرب العربي تراجعا بنسبة 75ر4 في المائة.

ويشار إلى ان مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء استحوذ على حصة 46 في المائة من مجموع مسافري حركة النقل الجوي بمختلف ارجاء المملكة ،حيث استقبل لوحده مليون و59 الف مسافر ، مسجلا ارتفاعا بنسبة 55ر1 في المائة، في الوقت الذي بلغ فيه عدد المسافرين بكل من مطار مراكش المنارة (401 الف و615 مسافر) واكادير المسيرة (191 الف و797 مسافر) بارتفاع بلغت نسبته على التوالي 15ر14 في المائة و46ر21 في المائة.

أما في ما يتعلق بعملية الشحن الجوي فقد انخفضت خلال شهر غشت الماضي بنسبة 26ر5 في المائة، إذ انتقل حجمها من 9821 طن في السنة الفارطة إلى 6463 طن في الشهر ذاته من السنة الجارية.

المصدرو م ع