الإعلانات

المخرج المغربي محمد نبيل : أعمالي تنقل هموم المرأة إلى الشاشة بحس فني وجمالي

آخر تحديث : الإثنين 17 سبتمبر 2018 - 11:07 صباحًا
2018-09-17T11:06:53+00:00
2018-09-17T11:07:16+00:00
المخرج المغربي محمد نبيل : أعمالي تنقل هموم المرأة إلى الشاشة بحس فني وجمالي
المخرج المغربي محمد نبيل

قال المخرج المغربي المقيم بألمانيا محمد نبيل إن أعماله السينمائية تنقل هموم المرأة إلى الشاشة بحس فني وجمالي.

ويرى محمد نبيل في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش عرض شريطه التسجيلي “صمت الزنازين” اليوم الاثنين في مدينة دوسلدورف الالمانية (غرب) أن “الخوض في موضوع المرأة المغربية في السينما يعد رهانا صعبا لكن ليس مستحيلا ، ويكتسي بعدا جماليا على مستوى بناء سرد و دراما سينمائية” .

ويضيف “أراهن على الموضوع أو السؤال النسائي كما أراهن على الجمال . الفن السابع هو البعد الجمالي”، مستطردا بالقول “كمخرج لا أقوم بدور الملاحظ أو الوسيط ولكن أطرح الأسئلة”.

وكشف السينمائي المغربي أنه بصدد الاشتغال على الجزء الثالث من الثلاثية السينمائية عن المغرب والذي سيعالج فيه وضع المرأة المغربية المقهورة مرة أخرى ، بعد شريطيه “جواهر الحزن” الذي تناول فيه موضوع الامهات العازبات و “صمت الزنازين” الذي يحكي عن تجربة نساء سجينات الحق العام.

يشتغل محمد نبيل في أعماله، حسب قوله، على أدوات تجمع بين المتخيل والواقع، مشيرا الى أن الأفلام التسجيلية أو الوثائقية تسجل وتؤرخ وتحمل الجمهور إلى عوالم تروي قصص الآخرين، وهي لا تختلف عن السينما الروائية إلا في المعالجة.

ويعتقد المخرج المغربي أنه لا يمكن الفصل بين التسجيلي والروائي اذ أن عناصر الواقع موجودة في السينما الروائية، وعناصر الخيال حاضرة في السينما التسجيلية، مبرزا أنه لا يؤمن ب”اختزال السينما التسجيلية في قصص الواقع ..بل هناك رهان الجمال و الفن ووجهة نظر المخرج، الجماليات روح العمل السينمائي لأنها تساهم في تربية الذوق المجتمعي، و تسمح الى جانب محددات و عناصر أخرى في طرح السؤال”.

يحاول السينمائي، في رأي محمد نبيل، “طرح السؤال المفتوح و المستفز للعقل بدل طرح إجابات قطعية .. الفن السابع رحلة تحضر فيها عدة لغات” ، مشيرا الى أن شريطه “صمت الزنازين فيه لغة الصمت الدالة و التي فرضتها طبيعة الموضوع ، وفي الشريط كذلك عناصر تخيلية لا تخلو من جمالية “.

ويحكي ، الشريط التسجيلي صمت الزنازين، أو “تجربة السجن في المغرب بصيغة المؤنث”، والذي حصل على تنويه الجامعة الوطنية للأندية السينمائية في المهرجان الوطني للفيلم في طنجة في مارس المنصرم، عن واقع النساء في السجون المغربية حيث يعشن داخل أسوار من الإسمنت وفي صمت يخفي وراءه طابوهات من الصعب الكشف عنها.

ويشد الشريط الذي أنتجته شركة الانتاج الألمانية «ميا باراديس للإنتاج» في 65 دقيقة، انتباه المشاهد بشكل مؤثر، حيث يقدم سجينات الحق العام ليس فقط انطلاقا من جرائمهن، بل كذلك من خلال قصصهن الإنسانية وكيف ينظرن الى الواقع. ومن أجل التخفيف من حدة المسكوت عنه في الشريط، أنجز المخرج مقابلات مع سجينات عشن تجربة السجن في الماضي.

ويثير الفيلم الذي سيعرض أيضا في مدينة فايمار الالمانية (غرب) في 21 شتنبر الجاري، أسئلة شائكة حول نظام السجون ونظرة المجتمع المغربي الى المرأة داخل السجن وبعد خروجها منه، كما ينقل صورا ملفتة عن المعتقلات وموظفي السجون.

وسجل محمد نبيل أن شريطه يقدم صورة عن واقع المرأة سواء في السجن او خارجه بطريقة سينمائية، مشيرا الى أنه لا يمكن الحديث فقط عن صورة قاتمة لهذا الواقع حيث تتخلل الشريط أيضا مظاهر فرح وموسيقي و غناء من أداء بعض السجينات، مشددا على أن الامر يتعلق بنص سينمائي مفتوح على كل التأويلات.

ويؤكد أن همه الاساسي في الفيلم هو البعد الجمالي لانه فنان وليس رجل سياسة أو فاعل جمعوي، مركزا على دلالة الصورة “كيف نعبر دون أن نتحدث”.

وفي المقابل، فانه يفسح المجال للسجينة للتعبير كنوع من العلاج، لانها عندما تتحدث الى الكاميرا فكأنها تبوح بما في داخلها لطبيب نفساني، على حد قوله .

من خلال شريطه، أراد المخرج المغربي، أن يحكي قصة نساء في السجن ، هن أصلا يكافحن من أجل التحرر خارج السجن، مضيفا ان المرأة تهب الحياة وعندما تعتقل المرأة تعتقل الحياة، كما جاء في الشريط.

وأعرب عن اعتقاده بضرورة تغيير نظرة المجتمع للمرأة االتي مرت من تجربة الاعتقال بما يجعلها في منأى عن الاحساس باعتقالها للمرة الثانية في ظل مجتمع يفرض عليها أنواعا مختلفة من القيود، من قبيل التحرش الجنسي ووصمة العار والنظرة الدونية للمجتمع لها.

يشار الى أن شريط الزنازين الذي قدم في العرض ما قبل الاول في برلين في أكتوبر 2017 ، شارك في مهرجانات دولية عدة منها المهرجان الدولي للافلام الوثائقية في لندن والمهرجان الوطني للفيلم بطنجة في مارس 2018، و المهرجان الدولي للشريط الوثائقي في أكادير في يونيو الماضي و مهرجان الاقصر للسينما الافريقية، وسيعرض في المهرجان الافريقي للسينما في تولوز بفرنسا خلال الشهر الجاري.

درس المخرج محمد نبيل السينما والصحافة والعلوم السياسية في كل من جامعتي “لافال” و “مونريال” بعد ان غادر المغرب عام 2001 حيث عمل كمدرس للفلسفة.

وامتهن الصحافة والإنتاج السينمائي في كندا وألمانيا وروسيا. كما هاجر عدة مرات متنقلا بين مونريال وكيبيك وموسكو وبرلين وعواصم أوروبية أخرى.

وأنتج أول فيلم قصير في مونريال عام 2005 بعنوان “فيلسوف”، وفيلمين وثائقيين بعد تأسيس شركته للإنتاج في برلين “ميا برارادي بروداكسيون”. كما اشتغل في عدة أعمال مسرحية وسينمائية كممثل.

الإعلانات
المصدر - و م ع