الإعلانات

كوثر فال السيدة المثيرة للجدل، تحت المجهر

آخر تحديث : الخميس 21 يونيو 2018 - 6:21 مساءً
2018-06-21T18:10:53+00:00
2018-06-21T18:21:52+00:00
عادل الزوبير - بروكسيل

شكون هي كوثر فال؟

كوثر فال ابنة حي الزاوية فالمضيق شمال المغرب من مواليد غشت 1986 ترعرعت في أسرة بسيطة ومتواضعة بنفس المدينة المذكورة، قبل سنتين لم يسمع لها صوت ولم يكن لها وجود في صفحات الجرائد والمواقع الالكترونية إلا أنها في الآونة الأخيرة بدأت تحضر بقوة في الاعلام المغربي تارة كسيدة أعمال وتارة أخرى كصحفية مغربية بلجيكية وزاد عدد صفاتها مؤخرا كدكتورة ومستشارة اقتصادية في المغرب وخارجه، وصديقة رؤساء وملوك الدول. (هذاشي غير اللي عرفنا من خلال بحثنا في غووغل وما خفي كان أعظم)

وقتاش كوثر فال ولات سيدة أعمال؟

كوثر ربطت علاقة مع مجموعة من النشطاء والصحفيين ببلجيكا، على أساس أنها صحفية وسيدة أعمال وعلاقتها الكثيرة مع شخصيات بارزة، وأنها مستعدة في تمويل بعض المنابر المغربية ببلجيكا الناطقة بالفرنسية وقد كسبت رضاهم خصوصا أنهم وراء حصولها على أول تأشيرة فيزا للقدوم الى بلجيكا، حيث حضرت بعض الأنشطة في العاصمة الأوروبية بروكسيل.

وفي بداية فبراير 2017 قامت بتأسيس جمعية تحمل إسم المنظمة الدولية للإعلام الافريقي، وبعدها نظمت لقاء في البرلمان الأوروبي تحت شعار “مستقبل الإسلام في أوروبا بين حوار الأديان واسلاموفوبيا” والذي كان الهدف منه تحسين صورة الإسلام السعودي أو ما يعرف بالإسلام السلفي الوهابي، وكان الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى هو الضيف الأساسي والمناظر الأول في اللقاء، جاء هذا مباشرة بعدما سحبت بلجيكا إدارة المسجد الكبير المتواجد بقرب من مقر الاتحاد الأوروبي ببروكسيل من السعودية بسبب مخاوف من الخطب الدينية التي تدعو على التطرف.

بهذا اللقاء الذي نظمته فال كأنها تضرب جهود الدولة البلجيكية عرض الحائط، (وهنا بانت العاقة والصرف بزايد على كوثر والفاهم يفهم)

تهريب أم تبييض الأموال؟

بالعودة للقاء المشار اليه حول حوار الأديان والاسلاموفوبيا الذي نظمته فال اتضح أنه كلف مبالغ جد مهمة خصوصا مصاريف الضيوف القادمين من خارج بلجيكا من اكل وشراب ومبيت إضافة لكراء القاعة وأجور المستخدمين التي بلغت العشرات من الالاف الأوروهات حيث كل الفواتير قامت فال بدفعها نقدا.

وعلمنا من مصادر حسنة الإطلاع أن جمعية كوثر فال لا تتوفر على حساب بنكي ببلجيكا، وهنا السؤال يطرح نفسه كيف لفال أن تحصل على هاته الأموال كلها؟؟ إن قدمت بها من المغرب تدخل في خانة تهريب العملة الصعبة، وإن تحصلت عليها من جهات خارجية تدخل في خانة تبييض الأموال وقد علمنا أن فال اكترت منزلا فاخرا بأرقى أحياء بروكسيل دفعت اجاره نقدا لمدة سنة ولا تسكن فيه.

على حسب القانون البلجيكي بالنسبة للأنشطة التي تستفيد من الدعم يشترط توفرها على حساب بنكي لكي يحول لها الدعم و متابعة كل المصاريف للجهة المنظمة بشكل قانوني وهذا الذي غاب عن لقاء فال.

والسؤال الذي يطرحه بعض المتابعين لقضية كوثر، كيف تمكنت من اكتراء منزل ببلجيكا وهي لا تتوفر على أوراق الإقامة، ومن وراءها ببلجيكا؟

الإسرائيلي موشي  فريدمان ما علاقته بكوثر؟

مباشرة بعد اعتقال كوثر فال بمطار شاغل لوغوا يوم الثلاثاء 29 ماي في تمام الساعة العاشرة والنصف ليلا ونقلها لمركز اللاجئين “كاريكول” بمدينة ستينوكرزي قرب زافنتم حيث تقبع هناك الى غاية تحرير هاته السطور، خرج مواطن اسرئيلي يدعى موشي فريدمان بتصريحات خطيرة عبر حائطه الفيسبوكي متهما أحد النشطاء ببروكسيل أنه عميل للمخبرات وهو سبب وراء اعتقال كوثر فال، وبدأ يجري اتصالات باذلا قصارى جهده لإخراج كوثر من المركز المذكور وعين لها محام أخذ منه 6000 أورو على حسب قوله لأحد مصادرنا وأقام الدنيا وأقعدها بخصوص فال.

الأمر الذي أثار فضولنا وجعلنا نبحث ونسأل ما علاقة فريدمان بكوثر، اكتشفنا أنها عشيقته وهو من يقف بجانبها ببلجيكا ويساعدها، لكن هذه المرة (طبّز لمها العين) حبه الأعمى جعله يتخبط في الشرفاء والنزهاء ويتهمهم اتهامات باطلة، ما جعل أحد النشطاء ببروكسيل تسجيل دعوة قضائية ضده مطالبا إياه بالتعويض عن السب والتشهير الذي لحق به.

جدير بالذكر أن فريدمان سمعته سيئة جدا لدى أوساط الجالية الإسرائيلية المقيمة ببلجيكا وأنه شخص منبوذ وغير مرغوب فيه بسبب أفعاله وتصرفاته الغير المسؤولة، أبرزها رفع دعوة ضد مدرسة دينية تعمل على تقسيم الأولاد عن البنات والتي خسرها أمام القضاء.

كوثر و بوعشرين

بعد اعتقال الصحفي توفيق بوعشرين على خلفية الاتجار في البشر والاعتداءات الجنسية والاستغلال الجنسي حيث اتهمته بذلك مجموعة من الصحفيات، وبعد مرور أيام على ذلك انضمت كوثر فال للمشتكيات واتهمته أيضا بالاغتصاب داخل مكتبه.

 والمثير للتساؤل في قضية كوثر فال، هو كيف لسيدة أعمال ورئيسة لعدد من الهيئات الوقوع في فخ علاقة جنسية مع توفيق بوعشرين ولماذا تأخرت في تقديم شكايتها بالواقعة وما سبب عدم حضورها جلسات المحاكمة، هاته التساؤلات تثير العديد من الشكوك حولها خصوصا أن كوثر فال لم يسبق لها الزواج يعني تعتبر لازالت انسة (واش داكشي بخاطرها أو بزز، نساينو القضاء يقول كلمته)

جمع وطوي

كوثر فال ما سيدة أعمال ما هم يحزنون .. كل ما هناك أنها تستفيد ماديا من الأنشطة التي تنظمها أي ليس لها أي مشاريع تجارية كي تصنف من سيدات الأعمال، خصوصا اللقاء المذكور أعلاه شاطت ليها شي 100.000 أورو على حسب بعض المصادر المقربين منها .. وأيضا ليست صحفية كما تدعي لأنها لا تتوفر على بطاقة الصحافة البلجيكية وقد بحثنا عن مقالاتها أو حوارات التي أجرتها مع عدد من رؤساء الدول كما تدعي، كسباطيرو الرئيس السابق لإسبانيا على سبيل المثال لم نجد شيئا، وبخصوص أنها تدير مجلة إخبارية ببلجيكا لا أساس له من الصحة اللهم تعاونها مع مجلة يامبولا ترسل لهم صورا مؤخوذة من وكالة المغرب العربي للأنباء، يعني ما صحفية ما سيدة أعمال ما حتى وزة .. صفات تنتحلها للاسترزاق فقط ويبقى السؤال المطروح شكون اللي كيمولها من تحت لتحت.

الإعلانات