عرض مسرحية “خريف” لفرقة مسرح أنفاس ضمن فعاليات اختتام مدينة الأقصر عاصمة للثقافة العربية لسنة 2017

بوابة مغاربة العالم17 مارس 2018آخر تحديث : منذ سنتين
عرض مسرحية “خريف” لفرقة مسرح أنفاس ضمن فعاليات اختتام مدينة الأقصر عاصمة للثقافة العربية لسنة 2017
رابط مختصر

قدمت فرقة (مسرح أنفاس)، مساء أمس الجمعة، بمدينة الأقصر، جنوب مصر، مسرحيتها “خريف” في إطار برنامج ثقافي وفني متنوع، تشرف عليه وزارة الثقافة المصرية، بمناسبة اختتام فعاليات الأقصر عاصمة للثقافة العربية لسنة 2017.

وتحكي المسرحية، التي أخرجتها أسماء هوري، قصة امرأة تعاني من مرض السرطان ومن تهميش محيطها، بعد اكتشاف إصابتها بالداء الخبيث، وذلك في قالب نص فرجوي يقوم على رؤية إبداعية تنتصر للحياة وتدعو إلى الاحتفاء بها وتمجيدها والتشبث بها الى آخر نفس. 

ويعالج هذا العرض المسرحي، من خلال تعبيرات جسدية أنثوية، ثنائية الحياة والموت كتيمتين أساسيتين لهذا النص الذي يقتفي مسار امرأة معذبة تعاني في صمت لكنها تقاوم وتكابد أملا في التمسك بالحياة، في ظل غياب أي دعم أو مساندة من طرف الوسط الذي تعيش فيه خاصة الزوج الذي لم يتفهم محنتها، ولم يقم بدعمها ومساندتها في مرضها الذي لم يستأذن أحدا.

“خريف”، الذي استمتع جمهور مدينة الأقصر، بفصوله، طيلة ساعة ونصف، اعتمدت فيه أسماء هوري، على توظيف لغة جسدية ذات جمالية بصرية لافتة، مصاحبة بمعزوفات موسيقية حية ورقص وأكسسوارات فنية أخرى، استطاعت أن تعبر عن أحاسيس رمزية إنسانية منحت النص حسه الفرجوي.

تقول أسماء هوري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بالمناسبة، أن “خريف” نص فرجوي “حامل لأحاسيس رمزية إنسانية تحتفي بحياة جسد معذب يعاني، لكنه يتحدى بكل شجاعة الموت الذي يمزقه بصمت، ويقاوم كل أشكال الألم النفسي والجسدي تمسكا بالأمل في الحياة بشجاعة وإصرار حتى آخر نفس”. وأضافت أن المسرحية “صرخة مدوية” و”دعوة إنسانية” لتعزيز قيم التضامن والأمل والحياة.

من جهته، أشار مدير فرقة “مسرح أنفاس” رشيد البرومي ، إلى أن هذا النص المسرحي “يختزل معادلة الحياة والموت من خلال قصة امرأة مصابة بمرض “السرطان”، تعاني قساوة محيطها الذي سرعان ما همشها وتنكر لها بعد اكتشاف مرضها لتخلص إلى نتيجة مفادها أن السرطان أهون من العلاقات التي كانت سببا في إصابتها بهذا المرض الفتاك”.

أبدعت في تشخيص هذا العمل المسرحي، فريدة بوعزاوي وسليمة مومني، إضافة الى مجموعة من الأسماء الشابة كهاجر كريكع وفاطمة الزهراء لهويتر وزينب الناجم، فيما أدى العزف الحي كل من رشيد البرومي، وأسامة بورواين. 

وكانت “فرقة أنفاس”، قد نالت جائزة الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي لعام 2016، خلال الدورة التاسعة لمهرجان المسرح العربي المنعقدة في وهران- مستغانم بالجزائر، في الفترة من 10 إلى 19 يناير الماضي. 

وتألقت المخرجة هوري، التي تتميز ببصمة إخراجية خاصة وسط الجيل الجديد من المسرحيين المغاربة، في أعمال مسرحية عديدة مثل “دموع بالكحول”، و”أنت هو”، و”شتاء”. وسبق للمسرحية، التي ألفتها فاطمة هوري، شقيقة المخرجة، والتي رحلت بعد صراع طويل مع مرض السرطان، أن حازت على جائزة أحسن نص وجائزة أحسن سينوغرافيا في المهرجان الوطني للمسرح في دورته الثامنة عشرة، التي احتضنتها مدينة تطوان في نونبر 2016.

وتم عرض مسرحية “خريف” في إطار برنامج ثقافي وفني متنوع لوزارة الثقافة المصرية، يقام منذ أول أمس، بمدينة الأقصر، بمناسبة اختتام فعاليات الأقصر عاصمة للثقافة العربية لسنة 2017 .

وستختتم هذه الأنشطة، يوم غد الأحد، بإقامة حفل تسليم مدينة وجدة مشعل عاصمة الثقافة العربية لسنة 2018 من نظيرتها المصرية الأقصر.

المصدرو م ع