ARABIKA

سلوى موفارج .. مغربية تطير في سماء التميّز

آخر تحديث : السبت 11 مارس 2017 - 1:41 صباحًا
2017-03-11T01:41:14+00:00
2017-03-11T01:41:14+00:00

تمثل سلوى موفارج نموذجا للتعددية الثقافية والاندماح ضمن أوساط الجالية المغربية المقيمة بكينيا. وتعمل هذه السيدة، الحاصلة على دبلوم الدراسات العليا في مجال التجارة، ضمن فريق إدارة مكتب إحدى أكبر شركات طيران الشرق الأوسط بنيروبي.

سلوى موفارج، الإنسانة البسيطة والمتواضعة التي تحظى بالاحترام، ذاع صيتها منذ أن وطأت قدماها هذا البلد سنة 2015، ونجحت في إرساء علاقات أخوية وودية مع الكينيين باختلاف فئاتهم، إذ تشاطرهم يوميا قيم الاحترام المتبادل والانفتاح على الآخر.

ويقدر الجميع، عاليا، التزام هذه السيدة ودقتها في العمل وكرمها الذي لا يفتر وحبها اللامحدود للإنسانية. فسلوى موفارج بمثابة المثال الحي لـ”سفيرة” المغرب الذي لا يمكن إلا أن يعتز بها أيما اعتزاز. إنها تجسد أيضا نموذج الشابة المغربية التي نجحت في الاندماج بالبلد المضيف دون نسيان الترويج لصورة المغرب من أجل ترسيخ التقارب بين الثقافتين.

وترى موفارج، التي تتقن عددا من اللغات، أن إثبات الذات وترك بصمة ما “ليس خيارا بل واجبا”، وبالنسبة لها “فإنك أنت من يصن الفرق” والأهم هو الأداء. وقالت موفارج، في حديث صحافي، إن الأمر يتعلق بخيار اقتنعت به على الرغم من الصعوبات التي واجهتها في البداية.

وبعد دراستها الابتدائية والثانوية وحصولها على شهادة الباكالوريا من المدرسة الأمريكية بمسقط رأسها طنجة، سافرت سلوى موفارج إلى لندن وحصلت سنة 2000 على باكالوريا دولية في مجال الأعمال (شعبة الماركوتينغ) من الجامعة الأمريكية (ريشموند)، قبل حصولها على فرصة عمل توجت بإدماجها ضمن العاملين في مجموعة فندقية مهمة، حيث أثبتت مهاراتها في مجال التسويق، خمس سنوات بعد ذلك قررت السفر إلى إسبانيا للخوض في “مغامرة” أخرى في مجال الفندقة.

وسرعان ما استأثر الحنين إلى الدراسة من جديد بالمديرة الشابة سلوى بعد أن تقلدت مختلف مناصب المسؤولية في العديد من القطاعات، وقررت الالتحاق بجامعة الأخوين بإفران ولاسكويلا سوبريور إسوفي (جامعة إيطاليا لسالينطو)، ضمن مسار توج في سنة 2006 بحصولها على الماستر في إدارة الأعمال.

ودفعت التحديات الكثيرة التي واجهت سلوى إلى اتخاذ قرار بالرجوع إلى الوطن والحصول على تدريب لمدة شهرين لدى المكتب الوطني المغربي للسياحة ، لكن روح المغامرة ستغير مرة أخرى حياتها بعد أن دفعتها إلى ولوج قطاع الطيران بعد عرض عمل اكتشفته في منشور وطني.

واعتبرت موفارج أن مهاراتها وتعاملها وطابعها الاجتماعي وحسها البراغماتي، فضلا عن إحساسها العالي بالمسؤولية، مكنها من إقناع مشغلها ممثلا في شركة طيران كبرى بالشرق الأوسط كانت تبحث عن توظيف كفاءات لفائدة مقرها بالدار البيضاء.

وعلقت سلوى على هذا الأمر قائلة “إن فرصة للعمل ضمن فريق رائع سنحت لها” بمكتب تمثيل الشركة في الدار البيضاء، إذ لم تتوقف عن رسم مساراتها خلال الخمس سنوات والنصف التي قضتها في العاصمة الاقتصادية، قبل أن تتبوأ مختلف مناصب المسؤولية لدى مكتب تونس وضخت دماء جديدة في هذا المكتب الذي ظلت تعمل فيه لثلاث سنوات ونصف، قبل قبولها منصب إدارة مكتب نيروبي في نونبر 2015.

مع ذلك، وبفعل مثابرتها في العمل، استطاعت سلوى في نهاية المطاف نسج خيوط “حياة مختلفة وسعيدة” بنيروبي. وبرأي من حولها، فالأمر يتعلق بسيدة “اسثنائية”، يكن لها محيطها، سواء من الكينيين أو من أفراد الجالية المغربية المقيمين بنيروبي، احتراما مستحقا.

المصدر - و م ع